رقابة تشارك في المؤتمر العالمي الثاني عشر لعلماء الشريعة في المالية الإسلامية بماليزيا وتناقش الحلول الشرعية لإدارة السيولة في البنوك الإسلامية

تحت رعاية البنك المركزي الماليزي (بنك نيجارا)، نظمت الأكاديمية العالمية للبحوث الشرعية (إسرا) بالتعاون مع المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب (إرتي) - أحد أعضاء مجموعة البنك الإسلامي للتنمية- المؤتمر العالمي الثاني عشر لعلماء الشريعة في المالية الإسلامية في العاصمة الماليزية كوالالمبور تحت عنوان: "منتجات التمويل الشخصي وأدوات إدارة السيولة في الصناعة المالية الإسلامية : تعزيز الانضباط الشرعي والكفاءة الاقتصادية"،

واستمر المؤتمر لمدة يومين 1-2 نوفمبر 2017م. ناقش عدة محاور جوهرية، بحضور ثلة من علماء الشريعة والخبراء في مجال الصيرفة الإسلامية.
شاركت "رقابة" ممثلة بالدكتور عبد الباري مشعل (رئيس مجموعة رقابة) في جلسات المؤتمر، حيث تم تقديم بحث بعنوان: "الحلول الشرعية لإدارة السيولة في البنوك الإسلامية".

للاطلاع على البحث وتحميله يرجى الضغط هنا
للاطلاع على معرض الصور يرجى الضغط هنا

الحلول الشرعية لإدارة السيولة في البنوك الإسلامية :

تعتبر إدارة السيولة من أبرز التحديات التي تواجهها البنوك الإسلامية. وتستخدم البنوك الإسلامية سوق النقد للحصول على السيولة أو استثمار ما لديها من فائض لمدد زمنية قصيرة من خلال قيامها بشراء أو بيع أدوات سوق النقد.
تناول البحث الحلول الشرعية لإدارة السيولة في البنوك الإسلامية من خلال إجراء دراسة تحليلية لأبرز أدوات أسواق النقد بين البنوك الإسلامية في ماليزيا ونيجيريا والبحرين والكويت. وذلك وفقًا للمنهجية الآتية: وصف الأداة وإجراءات تنفيذها، والتحليل الفقهي للأداة، ورأي المرجعية الشرعية المحلية حول الأداة، والتقويم الشرعي للأداة من خلال فحص مدى مطابقتها للمعايير الشرعية الصادرة عن أيوفي وقرارات المجامع الفقهية والآراء الفقهية.
أظهرت الدراسة التحليلية أن أبرز الإشكاليات الشرعية لسوق النقد بين البنوك الإسلامية هي: شبهة المنفعة في القرض، وبيع العينة، وبيع الدين، وبيع الاستغلال.

مقتطفات من البحث:

"محل النزاع المنافع المادية غير المشروطة عند الوفاء، كأن يدفع المقترض للمقرض من غير شرط في العقد أو عرف مبلغاً زائداً عن القرض عند الوفاء على سبيل الهبة غير المشروطة".
" وعلى الرغم من أن نصوص الفقهاء في الجملة تؤيد جواز الهبة غير المشروطة عند الوفاء على سبيل حسن القضاء، حتى لو جرت بها عادة المقترض؛ غير أن تكرار القرض بين المقرض والمقترض دعا بعض الفقهاء إلى التنبيه على المنع من الهبة حينئذٍ والتشديد في ذلك."
"قال ابن موسى: إذا زاده بعد الوفاء، فعاد المستقرض بعد ذلك يلتمس منه قرضاً ثانياً، ففعل، لم يأخذ منه إلا مثل ما أعطاه فإن أخذ زيادة أو أجود مما أعطاه كان حراماً قولاً واحدًا". ابن قدامة
"وقد تنبهت المرجعية الشرعية الماليزية لمحل النزاع واحترزت لصورة المنع في العينة بضوابط".
"ويرى الباحث أن شبهة العينة غير قائمة في الصورة محل النزاع وهي إجارة الأصل على بائعه إجارة منتهية بالتمليك، والشبهة الأقرب هي بيع الاستغلال".

محاور المؤتمر:

اهتمّ اليوم الأوّل بــ"تقويم منتجات التمويل الشخصي وأدوات إدارة السيولة" شمل كلمة رئيسة ألقاها الدكتور عبد الستار أبو غدة وفضيلة داتو الدكتور محمّد عزمي عمر عُنونَت ب"تقويم منتجات التمويل الشخصي وأدوات إدارة السيولة في ضوء مقاصد الشريعة الإسلامية" بالإضافة إلى أربع جلسات كما يلي تفصيلها:
تناولت الجلسة الأولى "المبادئ الشرعية لمنتجات التمويل الشخصي وأدوات إدارة السيولة " وتمّ التطرق فيها إلى محاضرتين :

1.المحاضرة الأولى "منتجات التمويل الشخصي وإشكاليات التأصيل الشرعي"
2.المحاضرة الثانية "الحلول الشرعية لإدارة السيولة في البنوك الإسلامية"
اهتمت الجلسة الثانية بالمعايير الرئيسة لكفاءة منتجات التمويل الشخصي وأدوات إدارة السيولة" وتناولت المحاضرتين الآتيتين:

1.المحاضرة الأولى "الضوابط الشرعية لكفاءة منتجات التمويل الشخصي في البنوك الإسلامية"
2.المحاضرة الثانية "تقويم المعايير الفنية لإدارة السيولة في ضوء مقاصد الشريعة"
في الجلسة الثالثة، تم التطرق ل"تقويم آثار أدوات إدارة السيولة على الدين ومديونية المؤسسات المالية الإسلامية"، وذلك من خلال:
1.تقويم آثار أدوات إدارة السيولة على مديونية المؤسسات المالية الإسلامية
2.أدوات إدارة السيولة بين المداينات والمشاركات في البنوك الإسلامية: رؤية مقارنة

تناولت الجلسة الرابعة "تقويم آثار منتجات التمويل الشخصي على الدين الخاص والعام"، من خلال المحاضرتين الآتيتين:

1.تقويم آثار منتجات التمويل الشخصي على الدين الخاص.
2.تقويم آثار منتجات التمويل الشخصي على الدين العام.
وتناول اليوم الثاني "منتجات وأدوات مبتكرة للتمويل الشخصي وإدارة السيولة"، من خلال محاضرة رئيسة من قبل الشيخ الدكتور أسيد أديب الكيلاني اهتمّت ب"الريبو Repo)) في المعيار الشرعي رقم (58) بشأن إعادة الشراء"، بالإضافة إلى أربع جلسات كما يلي مواضيعها:

اهتمّت الجلسة الأولى ب"منتجات مبتكرة للتمويل الشخصي" من خلال محاضرتين:
1.التمويل الشخصي محاولات لابتكار أدوات متوافقة مع الشريعة
2.المضاربة المنتهية بالتمليك كأداة إدارة السيولة والتمويل الشخصي.
وفي الجلسة الثانية تم تناول موضوع "أدوات مبتكرة لإدارة السيولة" من خلال:
1.منصة تداول السيولة كمنتج مبتكر.
2.اقتراح أدوات التمويل الإسلامي الجديد لإدارة السيولة المتوافقة مع الشريعة.
3.مدى إمكانية الصناديق الاستثمارية الخضراء من تعزيز إدارة السيولة والتنمية المستدامة.
واهتمّت الجلسة الثالثة ب"المعايير الشرعية والمتطلبات التشغيلية للبنك المركزي الماليزي: رؤية منهجية"
والجلسة الرابعة كانت حوارا مفتوحا.
واختتم اليوم بتوصيات وكلمة ختام.

لمحة عن الأكاديمية العالمية للبحوث الشرعية (إسرا):
المؤتمر العالمي لعلماء الشريعة هو ملتقى دوري يعقد تحت رعاية الأكاديمية العالمية للبحوث الشرعية "إسرا" في ماليزيا. ويعتبر هذا المؤتمر من المؤتمرات الدولية المهمة التي تناقش قضايا المؤسسات المالية الإسلامية على مستوى الصناعة المالية الإسلامية.
الأكاديمية العالمية للبحوث الشرعية "إسرا" هي هيئة تابعة للمركز الدولي للتعليم المالي الإسلامي وتأسست في عام 2008 ومقرها كوالالمبور في ماليزيا. وتهدف إسرا إلى تشجيع وإعداد البحوث التطبيقية وفحص القضايا الملحة في المالية الإسلامية، والتزويد بمخزون نوعي من الاجتهادات والفتاوى والبحوث المتخصصة.

علِّق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

معلومات أكثر عن خيارات التنسيق